اخبار فلسطين والعالمالانسطة والفعاليات

بالصور: اعتصام حاشد أمام الاونروا لتثبيت قائمة التوظيف 2017 بغزة

 

شارك  المئات  ظهر أمس الخميس في الاعتصامٍ  الحاشد أمام مقر “الأونروا” بمدينة غزة،  ، والذي  دعا إليه أصحاب قوائم توظيف المعلمين 2017، للمطالبة بحقهم في التثبيت، ورفض حالة التسويف والمماطلة التي تتبعها إدارة الوكالة،وبحضور من أولياء الأمور والقوى الإسلامية والوطنية والاتحاد وشرائح المجتمع المحلي.

أ.ممدوح أبو جليدان  المتحدث باسم قائمة التوظيف 2017م  أكد من خلال البيان الصادر عن القائمة بضرورة تثبيت قائمة التوظيف بعد دخولها العالم الثالث دون بصيص أمل أو حتى تطمين،خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة وانعدام التوظيف.

وأكد أ.أبو جليدان على إن القضية تخص جميع شرائح المجتمع من طالب أو معلم أو خريج أو حتى لاجئ،فالحاجة إلى معلم ثابت مدرب هي حاجة ضرورية جدا لتقديم تعليم ذي جودة عالية تماشيا مع سياسة الاونروا في تطوير التعليم وجودته،خاصة بعد  تطبيق نظام التقييم الواقعي.

وأكد أ.ممدوح أبو جليدان في ختام البيان على:

المسارعة إلى إنقاذ برنامج التعليم وجودته ورفع الحظر عن التوظيف بالتثبيت الفوري لجميع الشواغر التعليمية أصحاب قائمة التوظيف 2017م ،ورفض العقود الموقتة  LDC ،وناشد البيان أ.فريد أبو عاذرة رئيس برنامج التعليم بوكالة الغوث الضغط لتنفيذ الاستحقاقات والتثبيت بأثر رجعي.

واختتم أ.أبو جليدان البيان مطالبا الإخوة في وسائل الإعلام ،لمساندة هذه القضية الهامة،لحفظ الحقوق وخدمة للوطن.

بدوره أكد الدكتور محمود حمدان رئيس قطاع المعلمين بوكالة الغوث الدولية بغزة، على حق الزملاء  في التوظيف، أسوة بزملائهم في الأعوام الماضية، وضرورة تثبيتهم في سلك التعليم، والذي يحتاج إلى عدد كبير من المعلمين.

وأكد د.حمدان على ضرورة مساندة الجميع للزملاء الأعزاء في قائمة التوظيف 2017 مناشدا الكل الفلسطيني بالوقوف معهم ومساندتهم حتى حصولهم على حقوقهم وتثبيتهم أسوة بمن سبقوهم.

فيما أكد أ.محمود خلف باسم القوى الإسلامية والوطنية على ضرورة الاستجابة للمطالب العادلة بالتثبيت وإنهاء حالة التسويف والتنصل من المسئولية ،الملقاة على عاتق وكالة الغوث.

إما أ.رمزي أبو ركبة المتحدث باسم أولياء الأمور فطالب وكالة الغوث بسرعة تثبيت قائمة التوظيف لإيجاد استقرار في العملية التعليمية  وتوفير الأمان الوظيفي لدى المعلم الفلسطيني.

وناشد أ.أبو ركبة الجميع بالعمل السريع والعاجل لإنهاء  هذه المعاناة ،مؤكدا على ضرورة استجابة وكالة الغوث وإدارتها لهذا المطلب العادل،لان الوكالة دورها إغاثة وتشغيل.

الحاجة أم حسام جودة والدة إحدى المعلمات أكدت لنا انه لا بد من تثبيت جميع الشواغر وان هذا حقهم وان يتم ذلك بأثر رجعي موكدةعلى قيام وكالة الغوث بواجبها المفروض عليها وهو غوت وتشغيل اللاجئين.

تم في نهاية الاعتصام إقامة سلسلة بشرية ضخمة،احتجاجا على سياسة الاونروا ،وتوجيه رسالة لها بضرورة تثبيتهم بأسرع وقت.

الاعلامي جهاد أحمد

الاعلامي جهاد أحمد من قرية عبدس الفلسطينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى