الرئيسية / تاريخ عبدس وفلسطين / إسماعيل عطية أحمد ناصر الدين

إسماعيل عطية أحمد ناصر الدين

 البطاقة الشخصية

             الاسم رباعي        إسماعيل عطية أحمد ناصر الدين                                       

             البلدة الأصلية      بشيت                                                                    

             مكان الميلاد        بشيت                                                                    

             تاريخ الميلاد       1936                                                                   

             السكن الحالي       خانيونس                                                                 

             عدد الأبناء         ذكــور      6                      إنـــاث        5                      

– ممتلكاتك في بلدتك الأصلية

             أراضي               أمتلك حوالي 30 دونم مزروعة قمح وشعير وحلبة وسمسم وبطيخ وبعض الخضروات.

             المسكن             مساحة البيت 400 متر، تتألف من 3 غرف مبنية من الطين.

             محلات              لا يوجد

             المواشي            بقر(2)، غنم (5).

             وسائل النقل        حمار(1)

             غلال                (10) كيس قمح،(6) شعير.

– أوضاع القرية

–                ماذا يحد بلدتك؟

             قضاء الرملة – لواء يافا اللد، يجاورها قرية قطرة، المغار، يبنا، قرية أبو سويرح، يازور، مسمية.

–                بماذا تشتهر بلدتك من زراعة أو صناعة أو تجارة؟

             كانت تشتهر بزراعة القمح والشعير والحلبة والسمسم، وبعض أنواع الخضراوات، والتجارة خفيفة في مواد السمانة.

–                هل تتسم حياة بلدتك بالاستقرار والهدوء؟ إذا كانت الإجابة بلا .. ماذا كان ينغص الحياة في بلدتك؟

             نعم، كانت القرية في أحسن حال ومثال للهدوء والاستقرار.

–                هل يوجد أية ممتلكات لليهود في بلدتك؟

             لا، لم يكن لأي يهودي شبر واحد في بشيت. والتي تبلغ مساحتها 18 ألف دونم.

– أسباب الهجرة ووصفها

–                هل تعرضت بلدتك للهجوم الصهيوني؟ إذا كانت الاجابة بنعم .. هل تصدت له مقاومة مؤثرة؟ صف هذا المشهد؟

             في يوم الثلاثاء الموافق 13 مايو 1948م تقدمت قوات صهونية من جهة الغرب لمهاجمة القرية, فهب المدافعون من أهل القرية لصد الهجوم، وساندهم بعض الشبان من القرى المجاورة، وكنا نسمع صوت الاشتباكات من الصباح حتى المساء، حتى نفذت الذخيرة من المقاومين، فخرجنا من القرية، لأن اليهود دمروا البلدة بشكل كبير، وارتكبوا مجازر فيها.

–                صف لنا رحلة هجرتك؟

             كانت رحلة طويلة خرجنا من بشيت سيراً على الأقدام إلى يبنا, ومن ثم إلى جسير ومن ثم إلى يازور، وانتقلنا بعد ليلة إلى صمول, ومن ثم قموسيا, ومن ثم زيتا, ومن ثم إلى عراق المنشية, ومن ثم الفالوجة, وقد كانت معارك ضارية في الفالوجة فغادرنا متجهين إلى المجدل ومن ثم هربنا حتى وصلنا جباليا ومن ثم غزة واستقررنا في خان يونس.

–                هل سقط شهداء أو شاهدت مجزرة  أو أضرار مادية؟

             نعم، شاهدت رؤوس الرجال تتقطع ذبحاً على أيدي العصابات الصهيونية في بلدتنا، وخلال رحلة هجرتنا شاهدت جثث كثيرة ملقاة على الأرض وعلى قارعة الطريق.

– المطالبة بالحقوق

–                هل تطالب بحقوقك؟

             نعم، لن أفرط بحقي بأرضي لأنها هي أغلى ما عندي، وأطالب بها حتى مماتي وألقن هذا لأولادي دائماً.

–                هل تتمنى العودة إلي  بلدتك؟

             نعم، أتمنى من الله أن أُدفن في بلادي، وأتمنى أن أرجع لها لآخر يوم في حياتي.

–                أيهما تفضل بلدتك الأصلية أم محل اقامتك الحالي؟ ولماذا؟

             لا تقارن البلد هنا في البلد الأصلية، لأننا كنا سعداء جداً في أرضنا وبلدنا الذي لا بديل عنه.

–                هل تفوّض أحد للمساومة على حقوقك بمقابل؟

             لا، لو جُمع ثقل الأرض ألماساً، لن أتخلى عن أرضي ولن أتنازل عن حقي ولن أسمح لأي أحد بالمساومة عليها.

 

 

عن الاعلامي جهاد أحمد

الاعلامي جهاد أحمد من قرية عبدس الفلسطينية

شاهد أيضاً

شاهد التراث الفلسطيني

شاهد التراث الفلسطيني   شاهد التراث الفلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.